24 أبريل، 2024

كلية إعلام القاهرة تنظم ويبنار ” الاعلام وصناعة الوعي

جامعة القاهرة

جامعة القاهرة

كتب : هانى جابر 

تنظم كلية الاعلام جامعة القاهرة ويبنار يناقش الاعلام وصناعة الوعي يتحدث فيه محمود مسلم رئيس تحرير جريدة الوطن ورئيس لجنة الثقافة والاعلام والسياحة بمجلس الشيوخ وذلك تحت رعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة والدكتورة هويدا مصطفي عميدة الكلية.

‎وتدير الويبنار الذي يعقد يوم ١٨ يونيو الحالي الدكتور ليلي عبد المجيد عميدة الكلية الاسبق كما يشارك في الحوار الدكتور محمد حبيب رئيس تحرير قنوات الحياة .

‎ويشارك في الويبنار طلاب الدراسات العليا والباحثين وعدد من من المهتمين بقضية الوعي مفهومه ومتطلباته وعلاقته بالامن القومي وقضايا التنمية المستدامة ودور وسائل الاعلام التقليدية والرقمية في بنائه ومواجهة كل محاولات تزييف الوعي .

‎والجدير بالذكر ، انه قد أعلنت إدارة كلية الاعلام بجامعة القاهرة ، تحت رعاية الدكتورة هويدا مصطفى عميدة الكلية ، عن  مشاركة طلاب الكلية في مبادرة كويكب مصر بالتعاون مع وكالة الفضاء المصرية ووزارة الشباب والرياضة.

‎وتعتبر المبادرة هي الأولي من نوعها في مجال تكنولوجيا الفضاء، وتهدف إلى زيادة الوعي والتثقيف بتكنولوجيا الفضاء وتشجيع الطلاب على التعمق والبحث في المجالات المتعلقة بالفضاء و ستعقد المبادرة مجموعة من ورش العمل فى مقر الوكالة لتدريب الطلاب على مجالات البحث وإنتاج المواد و الافلام المتعلقة بتكنولوجيا الإتصال والفضاء .

منحت كلية الإعلام بجامعة القاهرة، درجة الدكتوراه فى الصحافة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى للباحث أحمد فتحى المدرس المساعد بجامعة الأهرام الكندية، عن رسالة بعنوان “نظم تمويل المؤسسات الصحفية المصرية فى ضوء المتغيرات الاقتصادية والتكنولوجية … دراسة مستقبلية”.
الرسالة جاءت تحت إشراف الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الصحافة بالكلية، وضمت هيئة المناقشة د.محرز غالى أستاذ الصحافة، ا.عبد الفتاح الجبالى الوكيل السابق للمجلس الأعلى للإعلام والمستشار الاقتصادى لمركز الأهرام للدراسات.

وقامت الدراسة برصد وتحليل واقع نظم التمويل فى المؤسسات الصحفية المصرية (القومية والخاصة)، بما بما فى ذلك المعوقات والمشكلات التى تواجه تلك المؤسسات فى الوقت الراهن فى ظل العوامل الداخلية والخارجية المؤثرة عليها، وخاصة التطورات التكنولوجية المتلاحقة والأوضاع الاقتصادية وتأثيرات جائحة “كورونا”.

وخلصت الدراسة إلى 5 سيناريوهات مستقبلية للمساعدة فى خروج المؤسسات الصحفية من أزمتها الحالية، على رأسها إصلاح الهياكل المالية والإدارية للمؤسسات الصحفية، والتوسع فى الاستثمارات فى المجالات ذات الربحية كمصدر تمويلى رئيسى بعيدا عن الأنشطة الصحفية، وتطوير سياسات الدعم الحكومى للمؤسسات الصحفية القومية، ودمج المؤسسات القومية الصغيرة معا لتكوين كيان مؤسسى جديد يستطيع المنافسة فى صناعة الإعلام، واخيرا تحويل المؤسسات الصحفية إلى شركات مساهمة وطرحها للاكتتاب العام فى البورصة وتخصيص جزء من الأسهم للعاملين بها.