14 يونيو، 2024

رسالة عاجلة من البابا تواضروس للأقباط بشأن كورونا

كتب : هانى جابر

أكد قداسة البابا تواضروس الثاني، أن الكنيسة تصلي لكي ما يرفع الله جائحة فيروس كورونا المستجد عن العالم، مناشدًا أبنائه أن يلتزموا بكل الحرص بجميع الإجراءات الاحترازية واصفًا إياها، بأنها خط الوقاية الأول أمام هذا الفيروس اللعين

وشدد البابا تواضروس الثاني، على متابعيه عبر الشاشات للاهتمام بغسل الأيدي وارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، والتواجد في أماكن جيدة التهوية، إلى جانب تناول الطعام الصحي.

كما شدد على التزام المصلين في كافة كنائس الكرازة المرقسية بالأعداد المقررة، تجنبًا للتجمعات.

جاء ذلك في عظة خميس العهد الذي ألقاها قداسته بعد ظهر اليوم بدير الشهيد مارمينا بمريوط، الذي تولى فيه خدمة سواعي ولقان وقداس يوم الخميس الكبير الذي، تحتفل به الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم.

وجاءت العظة كالتالي:

وتابع البابا تواضروس: نصلي أن يرفع الله هذا الوباء وهذه الجائحة، وأيضًا يجب أن نحترس كثيرًا ونراعي «الإجراءات الاحترازية لأنها خط الوقاية الأول أمام هذا الفيروس اللعين، أخاطب كل من يشاهدوننا ويسمعوننا أن يلتزموا ولا يستهينوا بهذه الإجراءات، فهي رغم بساطتها (من غسل الأيدي وارتداء الكمامة والتباعد الجسدي والالتزام بالتهوية الجيدة والطعام الصحي الغني بالعناصر الغذائية لتقوية جهاز المناعة) لكنها تحمي بصورة كبيرة جدًّا، فأرجوكم أن تلتزموا بالأعداد المحدودة في الكنائس، فالقداسات المقامة في الكنائس كثيرة وكلها بنفس الفاعلية، ويهمنا أن نحافظ على صحة الجميع».

جدير بالذكر أنه أقيمت صلوات لقان خميس العهد، برئاسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في دير الشهيد مارمينا بمريوط، بمشاركة نيافة الأنبا كيرلس أفا مينا أسقف ورئيس الدير، ونيافة الأنبا أكليمندس الأسقف العام لكنائس قطاع ألماظة ومدينة الأمل وشرق مدينة نصر، ومجمع رهبان الدير.