20 يونيو، 2024

كشفت الشرطة الإندونيسية عن معلومات بشأن سعودي قتل زوجته الإندونيسية صباح السبت الماضي في منزلهما الذي كانا يقيمان فيه.

وذكرت أن اسمه الأول عبد اللطيف، ويبلغ 29 سنة، فيما اسم زوجته سارة، وهي أصغر سنا منه بثمانية أعوام، وتم دفنها الأحد الماضي في قرية يبدو أن اسمها “سوكاماجو” في إقليم جاوة الغربية.

وأفرجت الشرطة عن فيديو لاعتقال “عبداللطيف” يوم قتله لزوجته، بثته بعض وسائل الإعلام المحلية في مواقعها، إضافة لبيان أصدرته الشرطة عما حدث، وقالت فيه إن التحقيقات تشير إلى أن الدافع وراء الجريمة هي غيرته الشديدة على زوجته، لكنها لم تذكر مزيداً من التفاصيل.

وتتابع السفارة السعودية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا مجريات التحقيق معه، وفقاً لما ورد بالإعلام المحلي.

وأظهرت المعلومات الجديدة، أن عبد اللطيف وسارة تزوجا منذ 45 يوماً فقط، ثم انتهى كل شيء بشجار بينهما في البيت، وعلى إثره قام بضربها ثم سكب الأسيد على أنحاء عدة من جسمها، ولما انهارت وسمع جلبة من الجيران الذين سمعوا ضجة الشجار غادر البيت واختفى أثره إلى أن عثرت عليه الشرطة بعد الظهر، فاقتادته معتقلا.

وكشفت المعلومات أن الحروق شملت 99%، من جسم الضحية التي خطط زوجها لقتلها قبل عدة أيام، حيث اشترى المادة الحارقة عن طريق أحد المتاجر الإلكترونية، إلا أنه نفى ذلك، وادعى خلال التحقيق معه الأحد أنه استخدم هذه المادة في تنظيف الأرضية.كما ورد في الخبر فأن المعلومات الأولية تشير إلى أن الجريمة وقعت بسبب شعور المتهم بالغيرة، لافتة إلى أنه حاول الفرار خارج البلاد، غير أنه تم القبض عليه في مطار سوكارنو هاتا في مدينة تانجيرانج أثناء قيامه بشراء تذكرة سفر إلى السعودية