24 يونيو، 2024

المستشار على سالم يكتب هنا يجدوا منفذ سهل

على سالم

تظهر السفن وهي تحمل المساعدات من قبرص الي غزة وعليها علم فلسطين ولكن ذلك هو الظاهر بينما الباطن هو استمرار الوضع الحالي من تكدس الغزاويين في رفح الفلسطينية وفي مساحه محددة لا تتجاوز بضع كيلومترات مع تضييق كامل في المساعدات وقصف واغتيال أطقم المساعدات للمطابخ وأطقم الإسعاف وكذلك منظمات الإغاثة بل وقصف المنشآت والمباني المتبقية فيها حتي يدب اليأس لكل الفلسطينيين سواء المتواجدين في الشمال او الوسط والذين وصل عددهم الي ٦٧٠ الف فلسطيني مشتتين في مختلف المناطق وهم في حالة جوع وإعياء شديد وايضا معرضين للقتل والقصف وهم فاقدي الأمل في اي استيقاظ لضمير المجتمع العالمي الذي تركهم يبادوا وهنا يجدوا منفذ سهل من خلال ميناء غزة العائم اما ان تقوم مجموعه من الفلسطينيين بركوب احدي السفن او ان يتم تخيرهم بين اعطائهم مبلغ من المال وجواز سفر الي اي من الدول الأوربية القريبة في البحر المتوسط وقد يستغرق هذا التصور بعض الوقت حتي يصل هؤلاء الناس  اليأس او الفرار.

وهنا يظهر التصور الواضح وهي العلاقة الامريكية الإيرانية في التأخير بينما يأخذ هذا الانتباه عما يحدث في الأردن والتظاهرات التي قاربت علي اكثر من أسبوع والتي كانت سلمية بسيطة هادئة في البداية امام السفارة الاسرائيلية في عمان وما لبست ان دخل فيها الاخوان -حماس وتأججت المظاهرات الي اكثر من ذلك فقد وصلت الي الاشتباك مع الامن الأردني وتدمير للمنشآت والشوارع ويبدو ان الموساد يرد الي يصل بالشارع الأردني الي حالة حرب الشوارع وفقد الامن الذي يصل الي حدود الاسرائيلية وتصدير اي نوع من الصواريخ او الاشتباك مع الاحتلال