20 يوليو، 2024

ارشيف

هذا يوم فادح الخسارة في حياة الإبداع العراقي والثقافة العربية والعالمية. فمثابرة الشاعر سعدي يوسف تبدو في كل ما ترك لنا من منجز خلاق شعرا وسردا وترجمة ونقدا.في جرأة على التجديد والتجريب قل نظبرها.. كل ذلك من خلال ذوق راق ومعرفة ووعي بأصول التجريب ومتطلباته العلمية والمعرفية عبر تلوين الإيقاعات والأساليب والقدرة على مزج البحور الشعرية بانسجام يبعد متلقيه عن اي نشاز او شعور بالخلل فالتجريب الشعري ليس لعبة مزاجية بل لعب باللغة يمتلك قوانينه الخاصة.
سلام لروحك في الخالدين أيها العراقي الأخضر..
سلام لبصرة ابي الخصيب في حزنها العتيد..
سلام.. لنا ونحن نقبض على الجمر وفي فمنا دم..
سلام.. سلام.. سلام.. بشرى البستانى _ العراق