19 مايو، 2024

“تمضي الفكرة ” للقاصة : امانى الوزير _ مصر

ارشيف

تمضي الفكرة
أحاول أن أنزع عن جسدها الهم …
تفاصيل دقيق …
لون فستان الدانتيل لحفل المساء …
طريقة وضع الحمرة في منتصف الشفاه ثم العض عليها والضغط بحرفية حتى يتمدد اللون ذهابا وأيابا فوق جسد الفم …
فنجان قهوة على حافة الشرفة في كاسة ورقية …
لن تعج بتفاصيل أمقتها لكنني لم أكرهها …
جميل أن تكون ممتن لبعض الوقت …
لأشياء بسيطه …
لابتسامات عابرة مع الغرباء في منتصف الحزن …
لرحلة قصيرة من مدينتك الريفبة النائية الى العاصمة الفوضوية الكبيرة …
لقبلة طويلة العمر تنام بهدوء في الركن القصي من الذاكرة …
قبلة لم تصنع في حواسك فوضى …
الا لحظة اتقادها في أول مخاض الشغف …
بين شفاه نسيتك تماما …
وشفاهك التي لم تنسى الشخص الأول الذي أشعل في أوردتك دم الشغف …
حتى لا يتركك باردا الا من تفاصيله التي لم تغادرك أبدا حتى لو غادرك الزمن