13 يوليو، 2024

“يا حُبُّ هل فيكَ الأسى” للشاعرة : نرجس الجبلى _ تونس

نرجس

نرجس

يا حُبُّ هل فيكَ الأسى أم فيهِ؟
بعضُ الأنام يُحبُّ جلّاديهِ
بعضُ الشَّوادنِ قد تُواعدُ ساحراً
في نفثِهِ تجدُ الحلا وتعيهِ
أُمسي مُراهقةً وأصبحُ طفلةً
وأظلُّ دونَ الخلقِ أستثنيهِ
قلبي الذي مريمتُهُ أتُحيلُهُ
نَزِقاً وللشيطان قد ترميهِ؟
شِعري الذي زمزمتُهُ بقصيدةٍ
عصماءَ هل يُلقَى بِكَفِّ سفيهِ؟
شَغَفي وما حمل الفؤادُ وما رأى
سلّمتَهُ للخُلدِ أم للتّيهِ؟
هيّا أجبني …لا خيارَ لصامتٍ
العَيبُ في خلجاتنا أم فيهِ؟
ماذا ستفعلُ غادةٌ بفؤادِها
باعت جميعَ الناسِ كي تُرضيهِ؟
لو تحت أقدامي يُرَى فأدوسُه
أو للسُّفوحِ كَجِيفةٍ ألقيهِ
أخفَيتُ حُسنَ البدرِ عن عيني سُدى
فحميمُ عشقك كيف لي أُخفِيهِ؟