14 يونيو، 2024

” طاولة الحُلمْ ” للشاعرة : ندى الشيخ سليمان _ سوريا

ندى

ندى

طاولة الحُلمْ .. !

و التقينا
جلسنا قُبالةَ نبضينا
و بيننا كان يترصدنا القدر
على طرفِ الطاولة اللامنتهية وضعَ يدًا
و خبأ المسلولة بالغدر

عيني حمامةٌ بيضاء تنقرُ خبزه المسموم
ظهري ياسمينة قُرمزية

المكان ذئبة تعوي
لا عيون للمحدقينَ
لا جسد للسماء
لا شجر

الدنيا هامت
و انسكبت على شفاههِ
تُعظّمُ الصدى
كيف أردُّ عني صوتَ المطر
و أنا المبللةُ
أقطرُ كذباتهِ
كذبةً
كذبة
كلما جفَّ ثوبي من نداه
اخترتُ العوم به
و أجدتُ الغرق
إن مَدّتْ شمسٌ لي يدها
هربتُ
غفوتُ
رجوتُ نومةَ الكهف

كيف أجتَثُّ خمائلَ الورد من الطاولة
و تلك الطفلة التي غَفتْ على كتفي الأيمن
ضفيرتها جديلةٌ مُغوية
على مدى الحُلمْ

عُدتُ غرفتي الملونة وحيدةً
فقأتُ عيني
عَلّقتُها ثُريا في سقفِ خيبتي
حَللتُ الضفيرة بالدمع خُصلةً
خصلة
و قصصتُها
رميتها بجانب سرير القهر

أطلقتُ سراحَ قلبي الغريب
دونَ معاتبةٍ

على جناح فراشة
وَدَّعتُهُ
أيقنتُ عدم صلة الدم بيني و بينه
قلبي الذي لا يشبُهني

و وصلتُ الكهف !! …