19 مايو، 2024

” في يوم اليتيم ” للشاعرة : سكينة جوهر _ مصر

سكينة

سكينة

( في يوم اليتيم ) إني أحبك يا يتيمُ…..
*********************
“يومَ اليتيـمِ” افخـرْ علـى الأيـامِ = وَلْيَعـلُ قـدركَ ..وَاسـمُ كـلَّ تـسَـامِ
…..
وافخرْ بتسميةٍ مُنحتَ بها الرِّضـا = رَغْــم الأسـَـى وَعَـظـائـمِ الأيـــامِ
…..
“يومَ اليتيمِ” غدوتَ عِيـداً عندنـا = يَهبُ السَّعادة فـي حِمَـى الإِسـلامِ
…..
يَهـبُ السَّـعـادة لليتيـمِ..وَمَـنْ لــهُ = آوَى بــكــلِّ مـَحـبــة … وَوِئــــامِ
…..
هَـذا هُـو الديـنُ الحَنيـفُ يَحضُّـنـا = ويـقــولُ خَــيْــرَ مَـقـالــــة لِـكِــرَامِ
….
” أما اليتيــــمَ فلا ” وَلا تقهرْ..وَخُذ = مِـنْ سِـيـرة الـهَـادي أغــرَّ كَـلامِ
…..
إذْ قــالَ فــي حــقِّ اليتـيـمِ حَديـثَـهُ = وَحْيـاً و صدقـاً مِـنْ سَـنـا الـعَـلامِ..
……
” إنــي وكـافـلٌ اليـتـيـمَ بـجـنـةٍ ” = مُــزدانـــةٍ بـالـخـيــر والإنْـــعَـــام ِ..
…….
“كالإصْبعيــــنِ ” تجَـاوَرَا فـي كَفِّـه = أنْعـمْ بـهِ مِـــنْ صَـادقٍ مِــرْحـامِ !!!

********************
وافخــــرْ به !!! نِعـمَ الرسـولُ لأمـةٍ = الـخـيــرُ مَـأمـلُـهـا بــكــلِّ مَــرامِ.
…..
كانَ اليتيمَ وكانَ أعظمَ مَنْ حَمَـى = حَــقَّ اليتـيـمِ عـلـى مَــدى الأيــامِ
,,,,,,
كانَ اليتيمَ … وفي اليتامى مُفـردٌ = وبيُتْـمِـهِ كَــمْ حَـــازَ خَـيــرَ مَـقَــامِ.
…..
أضحَـى بيتـْمِ الأبِّ أسْمَـى مَـنـزلاً = أضحَـى بـه عَلـمـاً مِــنْ الأعْـــلامِ
…….
آوَاهُ رَبُّ الـعَـــــرشِ … قـرَّبـهُ لـــهُ = وحَبـَاهُ شِرْعـة هَدْيـهِ الإسـلامـي.. .
…..
قــدْ شَــاءَهُ باليُتمِِ أعـظـمَ قُـــدوةٍ = تُـهـدي الـعَــــزاءَ لِمَعْـشـرِ الأيـْتـامِ.. .
……
بـلْ شـاءَهُ باليتـمِ شَمْسًـا. نورُهـا = يـهـبُّ الـسَّـنـاءَ لُظُـلـمـةِ الإيـتَــامِ..
……
يَا أيُّها الطفلُ اليتيـمُ اسْعـدْ .. فـذا = هَــدْيُ الرَّسُـولِ يَقيـكَ كــلَّ حِـمَـامِ.
……
يأويـــكَ فـي الدنيـا .. فَلُـذْ بحديـثـهِ = خـيـرُ الأنــامِ .. إمَــامِ كُــلِّ إمَـــامِ
……
لا تحزنـنْ .. لا تيأسـنْ لا ترتمـي = فـــي بـَحْــر يَـــأسٍ قـاتــلٍ هَـــدّامِ..
……
اليتـمُ ليـسَ مَعَـرَّةً …. بــلْ زيـنـــةً = فبها تزيَّــــنْ .. كُنْ بها مُتسَامـي.
…….
وَاعْلـمْ بـأنَّ الليـلَ إنْ يشـتـدّ فــي = إظـلامِـهِ … فالفـجـرُ بَـعْـدَ ظَـــلامِ
…….
وإذا يَـطـــــولُ ظــلامُ دُنيـانـا هُـنـا = فالخيـرُ فـي الأخْـرى..أجَــلُّ خِـتـامِ.
***********************
إنِّــي أحـبـكُ يــا يتـيـمُ وذي يَــدي = فامْـدُدْ يديـكً إلـيَّ ..خُـدْ بزمَامي
……
لَنْ أضمـنَ الجنَّـاتِ إلا فـي حِمَـىً = لــكَ يــا يتـيـمُ فحَـقـِقـنْ أَحْـلامـي
…….
جُدْ لـي بيـومٍ فيـهِ أمْسَـحُ رأسَكـمْ = أو جُـدْ..وَأكفِلنـي مَـدى أعْـــوامِي
…….
إنَّـي لأحْوَجُ للكفالــــةِ فامْنحنْ = لـي ذا الوِسَـامَ …..فأنـتَ خيـرُ وِسَـامِ
…….
ولكَ التحايا عَاطـراتٍ مِـنْ شَـذى = قلبـي المُتيَّـــمِ فــي هَــوَى الأيـْتامِ
…….
لَـكَ مـنْ سُويْـداءِ الفُـؤادِ مَحبَّتـي = ورقيــــقُ شِعـري مُفْعَـماً بِغَـرامي
…..
يَشدو بهِ قلبـي عَلَـى دَوْحِ المُنـى = حَتَّـى تُحقـقَ – يـا يتـيمُ- مَـرامِي
……
فالابنُ أنتَ …البنـتُ أنـتَ ..وَهـا هُمَـا = قـلْـبـي وَبـيـتي مَـوْئِـلا إكْـرامِ

الجمعة 3-إبريل-2015م