14 يونيو، 2024

أسلاک یده

هکذا ینبت الصبار
علی حوافي السنابل
وکلما غبت
یقطف دمعة من حلمة الوقت
کصبري الزلال یرتعش
مغمض القدر

أین کنت کل هذا العمر
کلما تذکرت ولادتي زغردت
وترکت النهر یشرب ظمٸي
حتی ارتوت ذات صباح فقاعات الریح
وغادر السیل فرشه
کنجمة عروس في لیل لیلکي
تقبل حبیبها خلسة عن عیونه لتشفی
لکن الورم منتصب في أوردة الحب
والفاجعة لا قلب لها لتحزم بقايا راٸحته
وآخر سطر طبعه علی خدها الشبقي

وهذا الوحش
كیف یسکت الأغنیات باکرا جدا
حتی قبل أن تبدأ خلف السور

کیف أرقص والرعد قلبي
كیف أسایر رحیق الیاسمین حین أفقد لذعة الوجع
وأنسی لغة العناق
کما یُنسی صهیل الخیل
مدرجا بفرحة المواسم؟

و حتی أودّع صدري العاري
أسدل رحابته لرصاصة باسمة
کل الضربات ممیتة
کفوضی سریر
انتهک الحلم سریرته

أ دوزن الحیاة علی مقاس الجمیلات
لیسقط قانونها من ثقب النسیان
في حضن عقل عذري
لم یسبقٕ أن تأوه کما یجب
واکتفیت معه
بأغنیة باردة
کشتاء في الفٶاد

کل الحواضر تزکم خطاي
تعري جسد رولان بارت من اللغة
الشفرة ….
مٶلف باع حیاته لنخب النص
لیکون حرا من ورم یلتقطه الریح
من سمح للسماء أن تلون رأتینا
بنبیذ الخوف؟
من سمح للسماء أن تزفنا عراٸسا للتراب؟
من سمح للمساء أن یغطي لحظي؟
حین تدعک الشمس ما بقي بالکف؟

لا سوط یجلد حلم شاعر
کثقب بقلبه
کل العصافیر خرَّت قتیلة
حین أمعنت النظر
لمذاق دمه
کل العصافیر حرة
بأسلاک یده.

فاطمة المعیزي
المغرب