19 مايو، 2024

“لأنهم عِظام” للقاص : عبدالحليم قنديل _ المغرب

لأنهم عِظام …
.,
**…… تحمل الأم نعش ابنها وتزغرد له : تفهم أنّ الشهادة وِسام كبير ….
.
**…..يبحث في أنقاض بيته المهدّم …ويجد في الردم عينيّ أمّه …ومنديل أخته الصغيرة …………وثلّاجة طعامهم ..المحطمة ……….و يخرج من مقبرة أهله دموعه عميقة في عينيه عمق البحر ..يقعى في الشوارع كذئب يبحث عن قاتله
.
**…يجتمعون في ساحة الأقصى يقسمون على حمايته . ..ليس معهم إلّا أجساد ستلقى الموت ..ولا أن يُسلموا المسجد لعدوّهم وهم ينظرون ………
.
**…لم تزدهم كثرة الأعداء إلّا استبسالا منذ مئة عام ..!!..ليس معهم سلاح ..يقاتلون بأيّ شيء أمامهم …هَدّوا سقوف بيوتهم ليخبزوا بأخشابها للمجاهدين ….
…………..أليسوا مختلفين …وينتصرون وأمّة كبيرة من العرب الضالّة ..لا تنتصر …….!!.وعلى العرب أن يعطوا للمقاتل السلاح,,!! …
…لنا نشوة النصر التي حُرمنا منها قرنا …وهم يُحصون قتلاهم ويتفقّدون أصابع أيديهم المحطّمة …ويطوفون حول جدران بيوتهم المهدومة ……يبحث أحدهم عن ابنه عن عينه أو قطعة من قميصه ..ولا يجد ………ويجوعون ….يريدون الخبز ولا يجدون ..!!
.
**……………إنهم منّا ونحن منهم ….ولكنّنا نختلف عنهم : …الواحد منهم يشبه أسدا …يقاتل كلّ يوم …فيظلّ والخطر محدق به جاهزا للقتال ….يستنفر شجاعته ويستدعي طاقته وقوّته ونبل نفسه ……….ونحن غادرنا ساحات القتال …ولا شيء يستنفر نبلنا ومروءتنا ….لا نرى الأقصى إلّا في صورة ….ننظر اليه ونحن نائمون …نقول : لا نقدر على شيء …..وتنام شجاعتنا معنا …وتنام شهامتنا !!!
.
…أمّا هم : فيسمعون عواء المستوطنين في الطرقات ذاهبين لتدنيس الأقصى ….فتستنفر دماؤهم ….وشهامتهم …ويستدعون صُوَر مَن فتحوا القدس ….وجاؤوا من الصحراء ليتسلّموا مفاتيحها …!……
.
يفعلون الأعاجيب والشعب هو القائد ..لا قائد لهم …من جميع العرب …وهاهي فلسطين تعوم بدمائها ..ويهتاج البحر بقاربهم الصغير ولا مَن يدير دفتهم ورغم ذلك ..يصل بهم الى النصر …..!
.
..هم الموجودون أمام الأفعى الرهيبة …ونحن في الشتات ….والعرب يصفّقون للأفعى ويعزّونهم بقتلاهم ..!……..والجبّارون يولدون… كلّما صَرَعتْ الإفعى واحدا …….يولدون ……..لا للحياة بل للموت من جديد ….حتى تُقتل الأفعى ……إلى الأبد
.
…….و أتأكّدُ من النصر …كلّما سمعتُ زغاريد الأمهات فوق نعوش ابنائهن …
**وأرجو أن يشتدّ ألَمُ المقاتل القديم ..حتى يفكّ عقاله ..
..كما تألّم أبو محجن وهو يرى القادسية ….من محبسه ولا يشاركها الموت ..فرجا وتوسّل حتى فكّوا عقاله وما استراح البطل حتى اتّحَدَ مع الرماح ……..!