12 أبريل، 2024

“العيد” كلمات الاديبة ام عمار النظامى

العيد

أتى العيد وفي جعبته أهات وأحزان
أهات من قلب أم حزين التي سافر ابنها َََهاجر…. أسر.. سجن… خظف
أهات من قلب أم شهيد مجروووح في الصميم على استشهاد فلذة كبدها
ام شهيد واثنان وثلاثة وأربعة وخمسة نافست الخنساء بعدد شهداؤها
ياام الشهيد اسقي وردات الدار بدموعك لملمي باقة ورد مع زهرة منتور وزينيها بقصفة زيتون زيني الصورة بأكليل الغار
ياعيد كيف القلب يفرح والعين تدمع
والشهداء قوافل قوافل
أيتها الجنة افتحي أبوابك واستقبلي الشهيد بدماءه الطاهرة
برصاصة غدر قتل
بالعلم السوري لف جثمانه
كفا شهداء الأرض ارتوت بدماء الشهداء
ازهرت الأرض بشقاىَق النعمان
ياعيد كيف يفرح الاطفال ودموع الحزن مليء عيونهم
فمنهم فقد أباه أمه اخوه صذيقه
الطفل لايريد لعبة ولادمية ولاقطعة حلوى بل يريد حمامة سلام ترفرف فوق سماىًه
أن يذهب إلى مدرسته دون خوف يريد الأمن والأمان والاستقرار