22 فبراير، 2024

“رزقي حبيبي” للأديبة : نورا جويدة _ مصر

نورا

نورا

إنا اتفقنا يا حبيبي دائما
الرزقُ ليسَ جميعَه في المالِ

رزقي هواكَ.. رُزقتُ حبًا خالصًا
مَن ذا يُكيلُ الحبَ بالمكيالِ

أهناكَ رزقٌ بعدَ فيضِ حنانِهِ
واللهِ لا أحتاجُ فيه سؤالي؟

هذا سخاءُ اللهِ بين قلوبِنا
فاخلصْ له في القولِ والأفعالِ

رزقي رجولتُهُ التي أحببتُها
أنثي القصيدةِ جنَّةُ الأطفالِ

رزقي الصلاةُ جماعةً من خلفِهِ
بيتٌ يفيضُ برحمةٍ و جَمالِ

رزقي تفاهمُنا توسطُنا معًا
رزقي احتمالُ الهمِّ والأحمالِ

في الصبح نقرأُ سورةً مكيّةً
في الليلِ يُطربنا صَبَا الموّالِ

تأتي الهمومُ فنحمدُ اللهَ الذي
سيزيلُها لو أنّها كجبالِ

رزقي الشعورُ بقلبِهِ جدًا .. إذا
ما اشتاقني صمتاً .. وقال تعالي

رزقي اهتمامُ الأمّ في روحي لهُ
مشغولةٌ أبدا .. بأيّةِ حالِ

رزقي السلامةُ .. إنما آلامُهُ
فاقتْ حدودَ الصبرِ .. فوقَ خيالي

رزقي طهارتُه وطيبةُ قلبِهِ
و جنونِه في شِعرهِ المختالِ
.
بعضٌ من الرزقِ العيالُ.. ودائما
تبقي القصائدُ منه كلُّ عيالي

والله راضيةٌ وأشكرُ ربَّنا
فاللهُ أعطاني بدونِ جدالِ

رزقي حبيبي .. جلَّ ربي رازقي
هو ذو الجلالِ ..الحمدِ .. والإجلالِ