22 فبراير، 2024

” ما قالته شهرآن ” للشاعرة : مها سليمان _ سوريا

مها

مها

السفر الحادي والعشرون

ماعدت أطيق صبرا يامولاي
ووجدك المحموم يفترش مني
الضلوع
محرابك ملاذيَ الآمن
وسر حكاياتي تكشف وأقترف
السطوع
مخيالك ترياقي من واقعٍ
مكللٍ بالعناء
وظلالك تسدل ستائرها
هفهافة غناءْ
تنعش الفؤاد وتعانق الروح
التواقة إلى الجمال
والرقصات الممهورة بالعزف
واللحن والموال
لأجلك أتماوج كالبحر
وأغرد كالطير
فوق أسوارك العالية
أنام على جيدٍ أضحى حلمي
الأعظم في الليالي الخالية
أفترش الكون وألتحف السماء
أستمد النور المنبثق من اللقاء
القمر ذات سهرٍ أرسل مدار
ضوئه
ليداعب خيوط شَعْري
المسترسل
على وسادة الحنين
والسهدُ يعانق الصبابة فامتد
إليك
أتعربشك كما الياسمين
في العشق غريزة لاملاذ من
وهجها
وحلمي المتأصل في الأعماق
أنعشه وصلك
والريح تنثرني عبر المسافات
لأكون عِطرك
مضمخة الأحلام بك
وعشقيَ المصلوب
على خشبة مسرح الحياة
يلهج باسمك يناديك
من حرير الحب
أفرش لك وأغطيك
هذه شهرآنك
تجوب عالم السحر
وتغرف من الشهْد كي ترضيك
آن الأوان
يامن أغويتني أن تناديني
فألبيك