21 فبراير، 2024

تمثل جريمة خطف طفل رضيع من داخل مستشفى الحسينية

كتب : حاتم السيد

اصطحبت قوة أمنية بمركز شرطة الحسينية منذ قليل المتهمة بخطف طفل رضيع من والدته إلى مستشفى الحسينية لتمثيل جريمتها بناء على قرار من النيابة العامة بمركز الحسينية.

فيما حصل موقع صدي البلد علي الصور الأولى للطفل الرضيع ووالده ووالدته بعد تعرفهم على المتهمة ونجلهم الرضيع وتمكن رجال مباحث مركز الحسينية من ضبط المتهمة وإعادة الطفل الي أحضان أسرته.

البداية عندما شهد مستشفى الحسينية المركزى بالشرقية، واقعة خطف سيدة مجهولة الهوية، لطفل رضيع من والدته، وذلك بعد ساعات من وضع الأم لطفلها فى عملية ولادة قيصرية.

فيما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية إخطارا يفيد ورود إشارة من مستشفى الحسينية المركزي، بخطف طفل رضيع من والدته، وذلك على يد سيدة مجهولة الهوية كانت تجلس مع والدة الطفل.

وتبين من التحريات الأولية، برئاسة الرائد احمد سالم رئيس المباحث ، والنقيب سامي الطحاوي معاون المباحث، أن المتهمة كانت تجلس مع والدة الطفل، وذلك بعد ساعات من ولادة الأم لطفلها الرضيع فى عملية ولادة قيصرية بالمستشفى، حيث ظن الجميع أنها من أقارب الأم.

وتبين، أن المتهمة استغلت دخول الأم دورة المياه وإعطائها الطفل ليظل معها وأخذته وهربت من المستشفى، فيما تحرر عن ذلك المحضر رقم 5814 إدارى الحسينية وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

فيما قررت النيابة العامة بسرعة ضبط وإحضار المتهمة وتفريغ الكاميرات بالمستشفى والمحال والشوارع المحيطة لتحديد هوية المتهمة.

تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية من كشف غموض واقعة اختطاف طفل حديث الولادة بعد ساعات من ولادته داخل مستشفى الحسينية بالشرقية وإعادة الطفل الي أسرته وتحرير محضر بالواقعة.

تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية إخطارا يفيد ورود بلاغ لمركز شرطة الحسينية بمديرية أمن الشرقية من (عامل زراعي وزوجته – مُقيمان بدائرة المركز) بأنه بتاريخ 29/9/2021 تم حجز الزوجة بإحدى المستشفيات لإجراء عملية ولادة (طفل ذكر) وبتاريخ 30/9/2021 وحال تواجدهما ونجلهما بإحدى الغرف بالمستشفى وبرفقتهم حالتين أخرتين حضرت إليهما إحدى السيدات غير معلومة لديهما “أدليا بأوصافها “وادعت أن كريمتها قامت بوضع طفلين توأم وتم إيداعهما بحضانة المستشفى وخلال قيام الأول باصطحاب زوجته لدورة المياه وتركا نجلهما رفقة تلك السيدة وعقب عودتهما فوجئا بعدم تواجد السيدة والطفل .

على الفور تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الشرقية وتوصلت جهوده إلى  تحديد وضبط مرتكبة الواقعة (ربة منزل – مقيمة بدائرة مركز شرطة منشأة أبو عمر) وبرفقتها الطفل المختطف.

وبمواجهتها قررت إرتكابها الواقعة بسبب معايرة زوجات أشقاء زوجها لها لعدم إنجابها ذكور حيث قامت بإيهام زوجها أنها حامل وأشاعت ذلك وسط أهليته وجيرانها وبتاريخ الواقعة قامت المذكورة بارتكاب الواقعة على النحو المُشار إليه واصطحبت الطفل وفرت هاربة وتمت إعادة الطفل لأهليته.