21 فبراير، 2024

” سِلكٌ شائك ” للشاعر : عبدالرحمن السيِّد _ مصر

عبد الرحمن

عبد الرحمن

سِلكٌ شائك بينى وبينك!
سلك شائك وجنود غِلاظ
ومساحات شاسعة يفصلوا
بيننا،
كأننا خطرين لهذا الحد!
او ان ما بيننا قد تداعى لهذا الحد!

سلك شائك بينى وبين الحياة!
عبرته إليك مرارا،
وظننت اننى اجتزته مرارا،
لكننى وفى كل مرة أعود لما قبله،
يمزقنى فى كل مرة إلى أشلاء
وأعود ويغرينى اجتيازه،
تغرينى الحياة بلا أسلاك شائكة بيننا،
وفى كل مرة تضللنى رسائلك ألف مرة،
تُمنينى بإجتيازٍ سهل هذه المرّة
وعبور سلس نهائى،
لما بعد السلك الشائك..
ولكننى أسقط دائما،
فى الخطوة الأخيرة أسقط،
فى اللحظة الأخيرة أسقط،
بعدما أرنو لأرضنا الخضراء.. احلامنا البيضاء
أسقط!

سلك شائك بيننا
جدار شاهق
وفى كل سنة يعلو أكثر
وفى كل سقطة اتحداه
اننى سأعبره اليك..
وان الحب فى تلك الحياة
لا تحده الأسلاك الشائكة!
ولا تمنعه الجنود الغلاظ!
لا يعبأ بالتأخر ولا بالسقوط الف مرة
او اننا قد فشلنا مرة!
لا يعبأ إن كنتِ هناك!
ام كنتَ خلف السلك الشائك هنا!
سأعبره إليكِ!