13 أبريل، 2024

ورش العمل والتدريبات الفنية لمادة الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات بإدارة مشتول السوق التعليمية

شلبى

شلبى

كتب : حاتم السبد

انطلقت اليوم فعاليات ورش العمل والتدريبات الفنية لمادة الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات .( المرحلة الابتدائية ) بمدرسة الشهيد محمد لاشين بإدارة مشتول السوق التعليمية ، برعاية صالح شلبى مدير عام الإدارة التعليمية . وإشراف المدرب اسامة الفيومي موجه الحاسب ، وبحضور مقررة المادة حفيظة نصر

قال صالح شلبى ، أن الهدف من ورشة العمل هى تحسين عملية التعليم والتعلم ، وتأثر مجال التربية بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتقدم الدعم القوي للمناهج المعاصرة القائمة على تأكيد المهارات، وخاصة مهارة توليد المعرفة وليس مجرد نقلها، والكفاءة والاهتمام الأكبر بالكيفية التي تستخدم بها المعلومات وليس بمحتواها فقط ، وكذلك توفير البدائل المناسبة والمصادر المتنوعة للمناطق الصعبة في المناهج، بحيث أصبح الكومبيوتر أداة معرفية وليس مجرد جهاز للعرض.

أفاد شلبى : تدريب المعلمين على المشاريع التعاونية واستراتيجيات التغيير مما انعكس على قدرتهم الإيجابية في تصميم خبرات تعلم فعالة وذات معنى وترتبط بالممارسات العملية الواقعية مركزها الطالب كشريك في تكوين المعلومات من خلال بيئة تعلم محفزة ونشطة وتعاونية.

واشار شلبى ، أن ورشة العمل تناولت منهج الصف السادس والكتب الالكترونية للمادة ودليل المعلم وكذلك كيفية التحضير وصياغة اهداف الدرس والتطبيق العملي للمنهج وتم تناول بعض موضوعات المنهج ، وجاري استكمال البرنامج وفق المخطط له وكذلك سيتم تناول سيسكو والبريد الموحد كموضوعات مستجدة. بناء على رغبة وحاجة المستهدفين للتدريب

أكد شلبى أن ورشة العمل هى مجرد توضيح لكيفية وتأثير استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الممارسات الصفية والتي يتجه العالم نحوها بشكل خاص ضمن التحول الرقمي الذي تعرفه كافة المجالات. وفي هذا السياق، سيتناول هذا المقال بعض المفاهيم والتعريفات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات واختلاف رؤى النظريات التربوية وخاصة الموضوعية والبنائية في تناول هذا المفهوم وأثر تطبيق هذه التكنولوجيا في تطور عمليتي التعليم والتعلم بناء على معايير وكفايات القرن الواحد والعشرين، ومزايا وعيوب التطبيق والشروط الواجب توافرها لضمان الفاعلية، ثم سيتطرق المقال إلى نموذجين من النماذج التقنية الأكثر شيوعا، كمثالين من أمثلة دمج التقنية بالتعليم، وهما نموذجا

أشار أسامة الفيومى ، تناولت ورشة العمل فى يومها الاول بالشرح بعض الموضوعات المستجدة من مناهج الصف الرابع الجديدة والتطبيقات السحابية . كذلك الشكر موصول للأستاذ السيد عبد الخالق لزيارته وتناولة كيفية عمل بعض الاسئلة وربط الحركات ببرنامج البوربوينت كذلك عمل وتحرير فيديو بالبوربوينت

واكد الفيومى ، أن استخدامه لأدوات الويب والتكنولوجيا داخل الصف بشكل منتظم قد ساهم بشكل ملحوظ في زيادة دافعية الطلاب نحو التعلم وارتفاع المستوى الأكاديمي والتفاعل الصفي بالإضافة إلى تطور مهارات التقويم والتأمل الذاتي أو ما يطلق عليه مهارات ما وراء المعرفة