22 أبريل، 2024

” سئلتُ بليلةِ الميقاتِ ” للشاعرة : دعاء رخا _ مصر

دعاء

دعاء

سئلتُ بليلةِ الميقاتِ: .. هلّا
رأيتِ (سماحةَ المقسومِ) كَهْلا؟

نظرتِ إلى جهاتٍ كُنَّ أربع،
فبتْنَ بلمحةٍ .. أدنى وأعلى؟

ركضتِ إلى السنين، بلا نعالٍ
فأضحتْ كلُّها .. للوهمِ نعلا؟

أظَنُّكِ – كان يومًا – أنّ يوما
ستلقى (آهةُ الحرمان) أهلا؟

أقُلتِ لومضةٍ من بعد أخرى
سوى .. (كَلّا) وراء الألف (كَلّا)؟

أجبتُ (نعم)، وأسئلتي سؤالٌ
أضلعُكَ أنت ما قد كنتُ قبلا؟

أراكَ من الشتاتِ، تقولُ (آتٍ)
لعلَّ تحسُّ شيئا بيَّ .. عَلَّا

وتقسمُ أنّ .. لمعاتٍ بعيني
تجلّتْ بيننا .. أضحين أجلى

أقول، (أسيدَ الإيحاءِ).. مهلا
بدا لي ما تبادلناه .. سهلا

مخاضُ (توائمِ الأرواحِ) قاسٍ
وتوًا .. أنجبَ المقسومُ طفلا.