21 يوليو، 2024

” أُحِبُّكَ كَمْ أُكَرّرُها ” للشاعرة : هالة عصفور _ مصر

هالة

هالة

أُحِبُّكَ كَمْ أُكَرّرُها
لِتَعْلَمَها وتُوقِنَها
ويَدْنُو مَوْجُك النَّائي
لأحْزانِي فَيَغسِلُها
فَتَنْبِتُ آيةً تَحْيا
تُضئُ الرُّوحَ تُزهِرُها
تُخَضّبُ خَدَّها فَرحًا
وتَجْنِي مِن قُرِنْفِلِها
وَقدْ كَانت بِلا أَلَقٍ
بِلا أُنْسٍ يَرُوقُ لَها
وَقَدْ كُنَّا ومَا زِلْنِا
نُفَتّشُ فِي مَشَاعِرِنا
ثِمَارُ العِشْقِ قَدْ نَضُجَتْ
ومَا مِنْ حُلْوِهَا ذُقْنَا
هِيَ الأقْدَارُ قَادِرَةٌ
لِتَهْدِينَا جَوَاهِرَنَا
ولَا نَدْرِي لِمُ ذُبْنَا ؟
وَكَمْ بِالغَيْثِ تَغْمُرُنَا
أُحِبُّك كمْ تُؤَرّقُنِي
وتَعْصِرُنِي وتَخْنِقُنِي
إذَا مَا جِئْتُ هائِمَةً
وأَحْلَامِي أُبَعْثِرُهَا
حُدُودُ الكُوْنِ مُغْلَقَةٌ
بِلِادُكَ لا سَبِيلَ لَهَا
يَتِيهُ القَلْبُ فِي كَبِدِي
وَفِي حَقّ اللّجِوءِ لَهَا
وَلا سَمِعَتْ لِشَكْوَانَا
وَلَا رَقَّتْ لِأَدْمُعِنَا
سِنِينُ العُمْرِ نَنْزِفُهَا
وَدِفْئُكَ لَمْ يُذَوّبَنِي
وِبِيْنَ الكَافِ والنًّونِ
حَكَايَا الشَّوقِ نَغْزِلُهَا
إلَي أَنْ يَأْذَنَ الله
لنا ف يقر أعيننا