24 يونيو، 2024

محمد عطية يكتب الجهود المنصرمة

محمد عطية

ندرك أن كل مرحلة جديدة تتطلب من القائد أن يعمل على إعادة هيكلة دولاب العمل بالدولة؛ فتراجع وتقيم الجهود المنصرمة وما أسفرت عنه من إنجازات، كما ينظر بعين مدققة للتشريعات المنظمة لهيكل العمل، ومن ثم يعمل القائد بالتوجيه المباشر على تغيير ما يعطل أو يعرقل أو يحد من فعالية مسار العمل في مجالات الدولة التنموية، وهذا من شأنه يشكل دافعية وحافز للقوى البشرية، ويؤدي بالضرورة لمزيد من الإنتاجية والنمو المضطرد، كما يحدث نقلات نوعية في العديد من المجالات الخدمية والتنموية على حد سواء.