19 يوليو، 2024

رئيس جامعة الزقازيق يشهد توقيع بروتوكول تعاون لدعم المواهب والمبدعين

كتب: حاتم السيد

شهد الدكتور عثمان شعلان رئيس جامعة الزقازيق اليوم الإثنين، توقيع بروتوكول تعاون بين كلية التربية للطفولة المبكرة وجمعية مصر الجديدة لدعم المواهب والمبدعين وذلك بحضور الدكتورة غادة شاكر نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتورخالد الدرندلي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث.

وقع البروتوكول، الدكتور شحته حسني بصفته عميداً لكلية التربية للطفولة المبكرة والدكتور نبيل أحمد حلمي بصفته رئيساً لمجلس إدارة الجمعية.

وأكد شعلان ،ل”اخبار اليوم المصرية” أن توقيع هذا البروتوكول يأتي انطلاقاً من حرص جامعة الزقازيق ورؤيتها  للمساهمة  في توجه الدولة نحو عملية التطوير الشامل ورؤية مصر المستدامة 2030 من خلال  دعم المواهب والمبدعين في شتى الجوانب الفنية والموسيقية والرياضية والتعليمية والأكاديمية والتي تقدمها كليات الجامعة المتخصصة، مشيراً إلى أن الجامعة ستوفر كل المقومات والامكانيات والخبرات اللازمة لتحقيق هذا الهدف من خلال الأنشطة والفعاليات والدروات التدريبية وورش العمل واللقاءات والندوات والتدريب الميداني والتربية العملية لطلاب الكلية وفق بنود البروتوكول المتفق عليها.

اضاف الدكتور نبيل حلمي، أن الاتفاق اليوم بين جامعة الزقازيق ومركز الحضارة والإبداع التابع لجمعية مصر الجديدة هو اتفاق مثالي للاهتمام بالشباب وتعريفه بمصر وزيادة الإنتماء له حيث أن المركز له اهتمامات في تربية النشئ وفي دعم القرارات وتعليم المهن المتعددة بما يؤثر على تكوين شخصية الشباب ويجعل منهم أداة فاعلة لمساندة مصر وأيضاً لمستقبلهم.

أشارت حلمى أنه لمكانة وتاريخ جامعة الزقازيق العريق ودورها المؤثر في هذا المجال فقد اعتمد مجلس إدارة مصر الجديدة وضع هذا البروتوكول لصالح شباب مصر ومستقبل مصر وخاصة مرحلة الطفولة وصولاً لمرحلة الشباب وطلاب الجامعة وخدمة المجتمع المدني في شتى المجالات.

تابع الدكتور شحته حسني، أن البروتوكول يساهم في تحقيق الهدف الأسمى لكلية التربية للطفولة في إعداد خريج بمواصفات تتناسب مع متطلبات سوق العمل على مستوى علمى ومهنى وثقافى متميز وتأهيله وفق الإتجاهات التربوية المعاصرة وأن ذلك سيتحقق  من خلال مجالات التعاون والتي تتضمن تبادل الخبرات والزيارات والمسابقات الفنية في كافة المجالات المتعلقة بالطفولة للتنمية المستدامة وتحقيق نشر الثقافة والتوعية والارتقاء بفكر وثقافة الأطفال.